kech

مراكش الأحلام إني قادم

و الشوق في عمق المشاعر عارم

قلبي يغرد كالبلابل صادحا

أغدا أراك أم تراني واهم؟

لقد رأيت النجوم منيرة

و الفكر مشدوه و طرفي ساهم

و ضللت أرقب وصل خل طالما

غنى الفؤاد به، كما هو هائم

يا أيها الخل العزيز إنني

بلقاك جذلان كيف أقاوم؟

كم ذا هفا قلبي إليك و شاقني

منك التبسم و القريض الحالم

و لقد لقيتك فاعترتني نشوة

و طفقت أشدو و الشغاف تراجم

ما كنت أحسب أن أراك فها أنا

نفس تذوب و خافق متلاطم



بقلم عبد الحميد