مـغـربـيـة

14.04.10

وداعا أيتها المدونة

السلام عليكم

بعد ثلاث سنوات وثلاثة أشهر ، قررت أن أحمل كتاباتي ، وتدويناتي ، لأرتحل لعالم بلوجر الذي يتيح لي فرصة أكبر من أجل إضافات عديدة ، أحتاجها في مدونتي ، وحرمت منها طيلة هاته المدة

سأغادر مدونتي الوردية ، تاركة ورائي ذكريات جميلة ، لفسحة جعلتها مأوى لقلم أحمر ، يعشق الكتابة والوطن .وكتبت فيها عن كل ما جال في خاطري من قصيصات وكلمات ، في كل الأوقات

بدون اطالة ، مرحبا بكم في مدونتي الجديدة على بلوجر

مروكية

 

Posté par marrokia à 13:09 - - Commentaires [9] - Permalien [#]

10.04.10

(3) أن تكوني مغربية


an_takoni

 

ستولدين في مكان فريد، تحيط بك نساء مغربيات ، تتعلمين بين أحضانهن ، كيف تتخذين الصبر سلاحا والطموح طريقا والمقاومة شعارا

ستكبرين في وطن يقولون أن فيه تُقْبَرُ الأحلام ، وستحلمين. ستعيشين بين أشخاص حُطِّمَتْ لهم الآمال ، وستأملين . سيكون لك طموح خاص وستسعين لتحقيقه

ستكونين جميلة وراقية وعفوية وصامدة ومثابرة . ستجمعين في ملامحك صفات الجبل والنهر والبحر والصحراء

ستنشئين أجيالا تمتد من عمان لليابان ، ومن العيون للغابون ، ومن بوردو لتورونتو، كلها ستحمل دماء حمراء من أمهات مغربيات

ستَرَيْن َ النجوم ليلا ، فيسطع نجمك وسطها. وستحملين في شموخك للجنوب المتجمد ، راية حمراء لتقولي للجميع أنك مغربية

ستكسرين القواعد وتجرين وراء المجد، وستحققينه . سترفعين رأسك عاليا وفي سباقك للقمة ، ستلبسين قفطان بلدك ، لتقولي للجميع أنك مغربية 

سيكون لك ذوق خاص  بمذاق خاص ، سيعرفك الجميع ربة بيت ممتازة ، ستتألقين بين النساء وتتذوقين حلاوة أن تكوني مغربية

ستحملين رسالة توصلينها لكل العالم ، سيسمع الكبير والصغير أفكارك  ، ستساعدين الأطفال وتربين العيال ، ستكرمين بين العالمين ، ليعرف الجميع ، أنك مغربية

 

Posté par marrokia à 21:09 - - Commentaires [9] - Permalien [#]
04.04.10

حرية، قرار، اختيار

my_hijab_my_choice

أرادتْ أن تَمْلِكَ جسدها، فغطَّتْهُ بحجاب وأحسَّتْ أول مرة أنها حُرَّة
لم يتقبلوا الأمر، فواجهوها. وسَعَوْا بِجِد لتَغيِير قَرارِها بِالمَرَّة
قالوا لها: كفى استعبادا وظلما.. أنتِ روح قبل جسدٍ، أنتِ كيان ووجدان.. لستِ أمةً، لستِ عورة
زيَّنُوهَا ، عَطَّرُوهَا، أنَّقُوهَا وبِالحِلِيِّ جَمَّلُوهَا ، وحَريرا ألْبسُوها.. ومنحوها المرآة أخيرا لتلقي نظرة
رأت الجمال حسنا، رائعة كانت في المرآة ، شجرة الياسمين جعلوها.. فروعا وأغصانا رأوها.. لكن نسوا أن يروا البذرة
حاوروها لم تقتنعْ، منعوها لم تمتنعْ ، جَمَّلُوهَا بِالبِدَعْ ، أبدا لم ترتدِعْ... قاومت بصمود دون عَثْرة
منعوها بالفرنسية ، حاصروها بالهولندوبلجيكية ، طردوها بالكندية ، خلعوها للبيرومترية، راقبوها بالتونسية..وضعوا في طريقها مليون صخرة وصخرة
نظموا يوما عالميا لنزعه عنها ، فلم يقْدِرُوا أبدا.. كانت وحيدة وكانوا كَثْرَة
رَأَتْ غيرَها يقَدِّسُه، وغيرَها يدنِّسُه ، فقالت لمن لا تحمِلُه جَرِّبِيه، ولمن لم تقتنع  ، فكري فيه، ولمن تلبسه، احترميه... فيها لم يغير شيئا ، وفيها غير كل شيء... صمودها كان للجميع عبرة
قالت لهم وبصوتها جمال نبرة: هذا قراري واختياري، وبما تقولون أو تعملون لا أبالي.. شجرَة تَمْرٍ أنا، أقْذَفُ بألف حجرة..لكن يكفيني رضى عن نفسي وإرضاءً لمن جعلني بين العالمين أسعد حرة

 

Posté par marrokia à 19:23 - - Commentaires [16] - Permalien [#]
02.04.10

عشرة أشياء

كتب المدونون عن عشرة أشياء يتجنبونها كي لا يفقدوا أعصابهم ، فبحثت في ذاكرتي النائمة عن بعض ما كان حقا يستفزني .. فكانت الخلاصة

أولا : الصراصير الكبيرة.. تبكيني، أكرهها أتجنبها ولا أستطيع حتى الكتابة عنها


ثانيا: دراجتي النارية ، تفقدني صوابي حينما يصيبها عطب ما.. فالأمر يعني أني سأعود لمحنة الطاكسيات ومعها استيقاظ وافلاس قبل الأوان

ثالثا : الغرور والتكبر ، أكره كثيرا التحدث مع أناس من هذا النوع، وللأسف أصادف الكثيرين منهم في حياتي العملية

رابعا : عدم اتمام عمل هو أمر أحاول قدر الإمكان تجنبه ، فإن حدث وتركت أحد الأشغال معلقة لأجل غير مسمى ، فليلي أكيد سيطول وسيفارق النوم أجفاني ، حتى أندم على الساعة فكرت فيها بالقيام بشيء ما.

خامسا: منتديات ستارتايمز وكوورة: بعد أن أدمنتها مدة طويلة فصارت جزء من حياتي ، قاطعتها نهائيا فلم أعد أبدا أتحمل حرق أعصابي من أجل عيون عالم افتراضي لم يعد يعني لي شيئا ، ولم أكسب منه في النهاية الا صداقات قليلة عوضتني عن كل ما عشته في هاته المنتديات  ..

سادسا: الاهمال ...شيء يفقدني صوابي الى حد كبير .. في مجال دراستي لا مكان للمهملين ، لأن الضحية في ذلك لا يمكن أبدا تعويضها.. لللأسف مازالت ذاكرتي ترسم صورا لحالات تسبب التقصير والاهمال في معاناتها... لا حول ولا قوة الا بالله

سابعا : أخبار فلسطين..أصبحت أقاطعها بنسبة كبيرة منذ  أن بدأت الخلافات بين فتح وحماس ، أريد أن أحتفظ في ذهني بذكرى شهداء وحدوا جهودهم لقهر عدو صهيوني وحيد ، وليس  لأناس  يقتلون بعضهم من أجل سلطة واهية

ثامنا: مراكش والكوكب..مدينة وفريق أقدسهما. وصلت في أحد الأوقات لمرحلة من التعصب الشديد لهما، وأي شيء يمسهما بسوء يجعلني أفقد أعصابي تماما.حاليا أحاول جاهدة تجنب أي نقاش عقيم حول المدينة الحمراء وأي موضوع تافه حول الفريق الحبيب

تاسعا: الخلافات حول الدين ، أمور صرت أيضا أتجنب الحديث عنها..فلم أعد أبالي إلا نادرا بأفكار وبتصرفات وبكتابات أناس جعلوا من تشويه الاسلام بكل الطرق الممكنة هدفا لهم. لفت الانتباه لأفكار خاطئة هو في حد ذاته اشارة لانتشار هاته الأفكار بين عدد أكبر من الناس. أحمد الله على نعمة الاسلام.. وأتمنى الهداية من رب العالمين لي ولجميع المسلمين

عاشرا: أن يهان المغرب ، فذاك أمر لا أتقبله ولا أسكت عنه..سواء كان المهين مغربيا أو غيره.. أما أن يتكلم البعض عن المغربيات بطريقة سيئة فهو أمر يفقدني صوابي ويستفزني بطريقة مباشرة.. ولا أملك الا الهجوم قبل الدفاع بكل أسلحتي... هكذا أحيا .. وهكذا أعيش.. بكل بساطة لأني أدافع عمن أنتمي إليهن...مغربية

Posté par marrokia à 22:09 - - Commentaires [19] - Permalien [#]
30.03.10

حكاية فتاة

ضُـرَّة

dorra

ماذا؟
لم أسمع جيدا
ستتزوج
مرة أخرى
ستكون لي ضرة
كيف تجرؤ على قولها؟
ألم أكن لك زوجة وصديقة وحبيبة وعشيقة؟
ألم أصبر وأصون بيتك ، فأجهز إدامكَ وأنظف هندامكَ وأستقبلك بابتسامة بعد طول عناء؟
ألم أكن قلبا طيبا يسمع آهاتك ويقاسمك معاناتك ، ويحفظ أسرارك ويخفف آلامك ويتعذب لِمُواسَاتك؟
ألم أكن صدرا حنونا يهواك بشغف، فيطارحك الغرام ويبادلك الهيام؟
ألم أكن خلوتك التي ترضيك في الطعام والمنام؟
ألم أكن نعم الأنثى؟

تقولُ تحبني
وأنا أحببتك من قبل أكثر
فإن كانت لك حرية القرار ، فأنا لي حرية الاختيار . وأنا اخترتُ ألا  تكون لي ضُرَّة ، لن أرضى بحياة مُرَّة

فقط أريد أن أصبح حُرَّة... نعم حرة

Posté par marrokia à 15:26 - - Commentaires [18] - Permalien [#]

08.03.10

اليوم الثامن

8_mars

آه كم أشفق عليك أيها اليوم الثامن، أعلم أنك لا تحيا إلا مرة واحدة في السنة ، لكن ضغوطاتك تزداد ، فعديدون ينتظرون قدومك ليحتفلوا بشيء، أو بأشياء عديدة يقدسونها ، أو يرسمونها وربما يتحاملون عليها
قالوا إنك ذكرى اليوم العالمي للمرأة ، جميل جدا . فيك سترفع الأعلام وتكثر الشعارات ، وسيعلو صوت المناضلين والمناضلات والمدافعين والمدافعات عن حقوق النساء. سوف تمجد الأنثى كأنها لا تستحق سوى يوما واحدا في السنة كي تمجد فيه، وسنقول للرجال: ها أنتم ، تحتفلون معنا بنسائكن ، أكرموهن نهارا ، وأحبوهن ليلا ، واضربوهن غدا صباحا
جميل جدا ، ستظهر الكتلة النسائية المارسية ،نساء أنيقات رشيقات يجاهدن للحصول على الحريات ، ربما لاستعمالها كواجهات. فبعضهن ينسين أن في هذا الكون الجميل ، هناك فتيات مظلومات ، مغتصبات وخادمات ، سارقات وجاهلات ،فدائيات ومحاربات ، غاضبات وعاهرات، ذنبهن الوحيد أن ذاك الإكس اللعين جعلهن بين الأجمعين ، مجملات بتاء التأنيث
سمعتُ أيضا ، أن البعض سيحتفل فيك باليوم العالمي للحجاب ، جميل جدا . وعلمتُ بعدها أن آخرين جعلوا من هذا اليوم ، فرصتهم للدعوة لنزع الحجاب، يعتقدون أنه تقييد للحرية ، كيف عرفوا ذلك وهم ذكور لم يجربوه ، أو إناث لم يمتلكن الشجاعة لاتخاذ قرار ارتدائه.. غريب هذا الأمر ، نحكم على أمور لم نجربها ولم نراها.. هكذا حالنا ..
مائة سنة مرت ، ونحن نحتفل بك أيها الثامن من مارس ، ونقدس معك المرأة ، كجسد وروح وانسان ، فنكرم مستغانمي ، ونبجل عائشة الشنا ، ونتوج ميشيل أوباما ونحيي أوبرا وينفري...  ومع كل النساء  أتذكر بحنين قوي ، كل المغربيات ، فأحييهن كما  تمنح التحايا في هذا اليوم لكل بنات حواء : كل سنة وجميع نساء بلدي رائعات

Posté par marrokia à 19:32 - - Commentaires [5] - Permalien [#]
23.02.10

جسد للغرق

jassade


 

القصة أسفله واقعية ، لم يستطع قلمي أن يخط نهايتها الحقيقية ، ربما السبب هو رفضي لأن تكون تلك هي النهاية الطبيعية ، فأردت أن تشاركوني قراءتها ووتتكهنوا بما وقع بعدها 

 

لم يغادر المركب هاته المرة شاطئ مدينة الحسيمة ، ليوصلنا لأرض الأحلام اسبانيا ، بل حط الركاب بثلاثة أشخاص هم من تبقوا أحياء بين العشرين المغامرين ، فوق الرمال الذهبية لساحل وهران الجزائرية. وبين المغادرة والوصول  ، بين الحياة والموت ، عشنا ، نحن ركاب هذا القارب المهشم ، أحداثا لن ننساها ما حيينا 

رأيت الجوع والعطش فكان زادي ماء البحر المالح ، وعشت الخوف بعد أن شاهدت انهيار صديقي أمام ناظري ،حين تقاذفتنا الأمواج بدون وجهة ، فرأيته يرمي نفسه في البحر، لقد فضل الموت وإنهاء حياته ، على الاستمرار في انتظار فرج قد يأتي وقد يغيب    

هنا ، فقط ، عشت الرعب حين قمت بقتل ابن عمي ،بعد أن امتنع عن الموت عطشا ، فخنقته بيدي هاتين وبمساعدة كيس أسود ، كي لا نسمع أنينه الذي يزرع الرعب فينا. بعيني هاتين رأيته يلفظ أنفاسه الأخيرة ، وبيدي رميته في عرض البحر ليخف ثقلنا ، آه وكم حملت بعدها من ثقل ،فكنت في كل لحظة أراقب زملاء المغامرة اللعينة ، خوفا من أن يغدروا بي ، فيقذوا بي كما فعلنا جميعا بالغير ، لألاقي نفس المصير الذي سببته لابن العم 

تمسكت بالحياة لآخر لحظة ، بينما اختار الباقون الموت على الرجوع بوفاض خالي إلى أرضهم ، فتصغر .قيمتهم أمام أبناء القبيلة

عدتُ لبلدي بعد أن رأيت الموت مرة أخرى في المستشفى الجزائري، وقررت أن أبدأ من جديد ، وألا أدع الأمواج اللعينة تلتهمني فأكون فريسة جائعة عطشى وخائفة.قررتُ أيضا ألا أخون وأغدر مهما كانت الظروف ، وأن أعيش ما تبقى من حياتي مع تأنيبضمير، أردته أن يلازمني دوما ، لأتذكر ما حييت أني دفعتُ الكثير ثمنا ، مقابل رغبتي الجامحة في مغادرة بلدي

 

بقلمي

Posté par marrokia à 21:59 - - Commentaires [24] - Permalien [#]
16.02.10

كـيف كيـفْ

kif_kif

الحُر يفهمْ بالغَمزة
والبْهيم خاصَّاه الدبزة
ويقولوا كلشي كيفْ كيفْ
آش هادشي يا لطيف

***

المْرَا بالدجِينْ والكْرافَاطْ
وكل ساعة تسيري الصَّباطْ
وتعَمَّر جيب الكْبُّوطْ
كـارو ومعجون وكِيفْ
آش هادشِي يا لطيفْ

***

لسانْ الرجَال خاسْرْ
والجَيبْ خَاوي عامِرْ
قدام المعقول تكون
فعينُو جُوج نْظَاظرْ
نشوفوه بحال كَفِيفْ
آش هادشي يا لطيفْ

***

الحْوَانْتْ عَامْرَة سْلْعَة
لَلِّي بْغا يَشْري المتعَة
خُذ البْنِيَّة في البَلْعَة
وخَلِّيكْ كُوول ولْطيفْ
آش هادشِي يا لَطِيفْ

***

الراجْلْ يحنْ لخُوهْ
ويتزوجْ ولْد أمُّو وبُوهْ
ويقولْ هذا حقِّي
منِّي ماتسَلْبُوهْ
فِي الدُّنْيَا كُلشِي كيفْ كيفْ
آش هادشي يا لطيفْ

***

والمْرا تمشَي زربانَة
في الزنقة لابْسة عريانة
كل ساعة تشوفْ المكَانَة
عندهَا رونديفُو في الحانَة
تشْربْ وتْعَدَّلْ في الكيفْ
آش هادشي يا لطيفْ

***

يا هاذا دير عقلك
وعمل بحساب اللي خلقك
ماشي الدنيا غير تكون
كووول خفيف ولطيف
راه احنا ماشي كيف كيف
المرا مرا والراجل راجل
خذ المعنى وكون عاقل
لا تباليش غير بالساهل
وتتكيف مع التكييف
راه البشر ماشي كيف كيف

Posté par marrokia à 20:22 - - Commentaires [17] - Permalien [#]
09.02.10

(2) أن تكوني مغربية

 

an_takoni

السلام عليكم
قبل أن أكتب تتمة الوجه الآخر من (
أن تكوني مغربية ) ، أحببت  أن أشارككم  ردودا توصلت بها بعد كتابتي السابقة ، صراحة  أفرحتني كثيرا،فلم أكن أتصور أبدا أن موضوعي هذا سيجد صداه لدى العديد من الناس ،و سيكون له أثر خصوصا على من يهمهن الأمر بالدرجة الأولى  بنات بلدي المغربيات
على صفحة المدونة في الفايس بوك ، توصلت برد على موضوعي من الأخت بشرى ، وهذا مضمونه

أنتِ مغربية
ستولدين في مكان هادئ يدفئه حنان امرأة ستكتشفين بعد زمن أنها أم ضحت بكل ما لديها لتكبرين أحسن نساء العالم

ستعيشين في مكان يكثر فيه الحديث عن أحدث وسائل التواصل، وسيعلمونك كيف تملكين حسابا في كويستيا في الفيسبوك و تويتر وستيكام. ستعرفين بعدها أنك تنتمين لعالم يعيش ثورة في التلاقح الثقافي والمعلوميات ويجب أن تسايري هذا العالم 

سوف تكبرين وترين الجميع يمدح ذكائك وثقافتك: زملاء الدراسة، بل حتى الأساتذة والأجانب. ستسعين لتزدادي ذكاء وتحاولين كسب رضاهم، وستعلمين قبل فوات الأوان، أنك في رأيهم، ستصبحين محامية، قاضية، مربية، ومعلمة رجال

ستفرحين وتتحمسين، وتتمنين الحصول على المزيد من المعرفة والدبلومات والشواهد، ستبحثين عن كيف تحدثين تغييرا وتساعدين وترقين بمستوى عيش أكبر عدد من الناس في مجتمعك. بين الشرق والغرب، ستختارين الغرب، سيحترمونك أكثر ويقدرونك أكثر ... سترغبين في بداية جديدة في البحث والتحصيل... لكنك في أعين المهزومين السلبيين المتخلفين، ستبقين دوما حالمة ومجرد امرأة 

ولن تستسلمي 
كإنسانة
مغربية
وستستمر قافلتك في المسير
تاركة الكلاب تنبح


وعلى صفحات المدونة المغربية ، تكلمت  صديقتي زهرة نيسان بحرقة عن نفسها كمغربية فخورة بانتمائها

أنا مغربية.. ولدت في بيت امتلأ بالزغاريد فرحا بقدومي.. لم يهتموا لجنسي بقدر اهتمامهم بي..كبرت في مكان لم بعلمني فيه أحد كيف أحصل على نهدين كبيرين أو أرداف أكبر.. قط لم أعتبر نفسي مرحاضا لرجل.. حاشا أن يكون هذا سبب خلقي..أنا مغربية تعلمت أن سحري وحده ,دون اللجوء لخدمات من عالم اخر, يكفي لجعل المشرقيات يمتن غلا و حقدا.. باختصار.. أنا مغربية و أفتخر

 

اختلفت الأفكار ، والهدف واحد . للحديث بقية أكيد

 

يتبع

 

 

 


Posté par marrokia à 20:19 - - Commentaires [2] - Permalien [#]
02.02.10

أن تكوني مغربية

an_takoni

أنتِ مغربية

ستولدين في مكان بارد لن تسمعي فيه زغاريدا ترحب بقدومك ، لأنكِ وجدتِ في عالم ، لا تزغرد نساؤه إلا للمواليد الذكور

ستعيشين في مكان تكثر في أحاديث الجارات، وسيعلمونك كيف تملكين نهدان كبيران بكأس زجاج وأردافا أكبر بسطل وضوء. ستعرفين بعدها أنك تعيشين بين نساء ورجال يعشقون اللحوم


سوف تكبرين  وترين الجميع يمدح جمالك: زملاء الدراسة الصغار ، بل حتى البقال والنجار. ستسعين لتزدادي جمالا وتحاولين كسب رضاهم ، وستعلمين بعد فوات الأوان ، أنك في نظرهم ، لستِ سوى مرحاضا للرجل


ستنزعجين وتسخطين على الوضع ، وتتمنين الحصول على رومانسية رابحة ، ستبحثين عن شخص يقدرك أكثر . بين الشمال والجنوب ، ستختارين المشرق العربي ، سيعشقونك أكثر ويقدرونك أكثر... سترغبين في بداية جديدة في الحلال.. لكنك في أعين نسائهن ، ستبقين دوما ساحرة و"خاطفة " رجال


ستستسلمين
وتستمرين في العيش
هكذا
انسانة
مغربية

يتبع

Posté par marrokia à 15:59 - - Commentaires [23] - Permalien [#]