كتب المدونون عن عشرة أشياء يتجنبونها كي لا يفقدوا أعصابهم ، فبحثت في ذاكرتي النائمة عن بعض ما كان حقا يستفزني .. فكانت الخلاصة

أولا : الصراصير الكبيرة.. تبكيني، أكرهها أتجنبها ولا أستطيع حتى الكتابة عنها


ثانيا: دراجتي النارية ، تفقدني صوابي حينما يصيبها عطب ما.. فالأمر يعني أني سأعود لمحنة الطاكسيات ومعها استيقاظ وافلاس قبل الأوان

ثالثا : الغرور والتكبر ، أكره كثيرا التحدث مع أناس من هذا النوع، وللأسف أصادف الكثيرين منهم في حياتي العملية

رابعا : عدم اتمام عمل هو أمر أحاول قدر الإمكان تجنبه ، فإن حدث وتركت أحد الأشغال معلقة لأجل غير مسمى ، فليلي أكيد سيطول وسيفارق النوم أجفاني ، حتى أندم على الساعة فكرت فيها بالقيام بشيء ما.

خامسا: منتديات ستارتايمز وكوورة: بعد أن أدمنتها مدة طويلة فصارت جزء من حياتي ، قاطعتها نهائيا فلم أعد أبدا أتحمل حرق أعصابي من أجل عيون عالم افتراضي لم يعد يعني لي شيئا ، ولم أكسب منه في النهاية الا صداقات قليلة عوضتني عن كل ما عشته في هاته المنتديات  ..

سادسا: الاهمال ...شيء يفقدني صوابي الى حد كبير .. في مجال دراستي لا مكان للمهملين ، لأن الضحية في ذلك لا يمكن أبدا تعويضها.. لللأسف مازالت ذاكرتي ترسم صورا لحالات تسبب التقصير والاهمال في معاناتها... لا حول ولا قوة الا بالله

سابعا : أخبار فلسطين..أصبحت أقاطعها بنسبة كبيرة منذ  أن بدأت الخلافات بين فتح وحماس ، أريد أن أحتفظ في ذهني بذكرى شهداء وحدوا جهودهم لقهر عدو صهيوني وحيد ، وليس  لأناس  يقتلون بعضهم من أجل سلطة واهية

ثامنا: مراكش والكوكب..مدينة وفريق أقدسهما. وصلت في أحد الأوقات لمرحلة من التعصب الشديد لهما، وأي شيء يمسهما بسوء يجعلني أفقد أعصابي تماما.حاليا أحاول جاهدة تجنب أي نقاش عقيم حول المدينة الحمراء وأي موضوع تافه حول الفريق الحبيب

تاسعا: الخلافات حول الدين ، أمور صرت أيضا أتجنب الحديث عنها..فلم أعد أبالي إلا نادرا بأفكار وبتصرفات وبكتابات أناس جعلوا من تشويه الاسلام بكل الطرق الممكنة هدفا لهم. لفت الانتباه لأفكار خاطئة هو في حد ذاته اشارة لانتشار هاته الأفكار بين عدد أكبر من الناس. أحمد الله على نعمة الاسلام.. وأتمنى الهداية من رب العالمين لي ولجميع المسلمين

عاشرا: أن يهان المغرب ، فذاك أمر لا أتقبله ولا أسكت عنه..سواء كان المهين مغربيا أو غيره.. أما أن يتكلم البعض عن المغربيات بطريقة سيئة فهو أمر يفقدني صوابي ويستفزني بطريقة مباشرة.. ولا أملك الا الهجوم قبل الدفاع بكل أسلحتي... هكذا أحيا .. وهكذا أعيش.. بكل بساطة لأني أدافع عمن أنتمي إليهن...مغربية