30.03.10

حكاية فتاة

ضُـرَّة ماذا؟لم أسمع جيداستتزوجمرة أخرىستكون لي ضرةكيف تجرؤ على قولها؟ألم أكن لك زوجة وصديقة وحبيبة وعشيقة؟ألم أصبر وأصون بيتك ، فأجهز إدامكَ وأنظف هندامكَ وأستقبلك بابتسامة بعد طول عناء؟ألم أكن قلبا طيبا يسمع آهاتك ويقاسمك معاناتك ، ويحفظ أسرارك ويخفف آلامك ويتعذب لِمُواسَاتك؟ألم أكن صدرا حنونا يهواك بشغف، فيطارحك الغرام ويبادلك الهيام؟ألم أكن خلوتك التي ترضيك في الطعام والمنام؟ألم أكن نعم الأنثى؟ تقولُ تحبنيوأنا أحببتك من قبل أكثرفإن كانت لك حرية القرار ، فأنا لي حرية الاختيار . وأنا اخترتُ ألا  تكون لي... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 15:26 - - Commentaires [18] - Permalien [#]

23.02.10

جسد للغرق

  القصة أسفله واقعية ، لم يستطع قلمي أن يخط نهايتها الحقيقية ، ربما السبب هو رفضي لأن تكون تلك هي النهاية الطبيعية ، فأردت أن تشاركوني قراءتها ووتتكهنوا بما وقع بعدها    لم يغادر المركب هاته المرة شاطئ مدينة الحسيمة ، ليوصلنا لأرض الأحلام اسبانيا ، بل حط الركاب بثلاثة أشخاص هم من تبقوا أحياء بين العشرين المغامرين ، فوق الرمال الذهبية لساحل وهران الجزائرية. وبين المغادرة والوصول  ، بين الحياة والموت ، عشنا ، نحن ركاب هذا القارب المهشم ، أحداثا لن ننساها ما حيينا  رأيت الجوع والعطش فكان زادي ماء... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 21:59 - - Commentaires [24] - Permalien [#]
22.12.09

حكاية فتاة

(3)حكاية فتاة قصص واقعية لفتيات من هذا الزمن صمتت  ، فما عادت تملك غير السكوت اجابة. دمعاتها لم تفارق الوجنتين لما كانت في زاوية الغرفة تتأمل المولولات والباكيات من النساء. لم تنطق بكلمة، فعيناها قالتا كل شيء ولسانها قد كل من الدعاء لزوجها وحبيبها الذي فقدته في ريعان الشباب صمتت لتسمع كلمات أناس تعرفهم وآخرين لم ترهم الا الآن. الكل قدِم ليُواسيهَا في فقدانها الكبير، كانت تنظر الى تلك الوجوه : جميعهم يبكون ولا أحد منهم قد يقدر شعورها لأنهم لم يعيشوا مرارتها كما تعيشها هي ، ولم يحبوا زوجها كما عشقته هي كان كل شيء في... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 17:25 - - Commentaires [16] - Permalien [#]
12.12.09

حكاية فتاة

(2)حكاية فتاة قصص واقعية لفتيات من هذا الزمن وضعَتْه هدفا نصْب عينيها ، وأرادت أن يحبها مهما كان الثمن. حديث جر آخر وكلام بعده كلام. طلب رؤيتها فوافقت ، فأعجب بها من أول نظرة. عبر لها عن هذا الاعجاب فبادلته صمتا اعتبره هو علامة رضى تحقق مرادها فقررت ألا ينساها . كلماتها كانت قليلة لكن حلوة  ، جعلته عذوبتها يغرم بها أكثر فأكثر أغلقت باب غرفتها وسارعت بوضع زينتها. لم تكن أبدا ذات بهرجة بقوس قزح ، لكن كانت بسيطة جدا في جمالها ، جذابة في بساطتها حملت حقيبتها وتوجهت لرؤيته ، مشرقة جميلة كانت . ابتسم لما... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 13:10 - - Commentaires [10] - Permalien [#]
30.11.09

حكاية فتاة

(1)حكاية فتاة قصص واقعية لفتيات من هذا الزمن أحست فجأة بدقات قلبها تتوقف، وتمنت أن تنشق هاته الأرض اللعينة لتبتلعها. ماهذا الذي تسمعه، أخبرها بأنه يحبها وسيظل كذلك ، لكنه غير مستعد لأن يربط حياتها به طول العمر، وهو يعلم أنه لن يستطيع أن يحقق لها ما تتمناه، ولن يستطيع توفير مستوى عيش يليق بها ، مثلما يراها نظرت اليه في خوف، لأول مرة تراه يبكي وهو صاحب الشخصية القوية، صمتت وهي تحس أن قلبها قد انشطر. صمتت ثم ابتسمت وأخبرته بأن قراره يلزمه بأن يرحمها من اتصالاته، ليكون الأمر هينا عليهما معا كيف كان بهاته القساوة... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 13:34 - - Commentaires [14] - Permalien [#]
23.06.09

♥ الـبـقـعـة الـحـمـراء ♥

أحداث القصة حقيقية اجتمع أهل الدوار في بيت السيد عيسى لتعزيته في وفاة ابنته الوحيدة التي وجدت مشنوقة في الحظيرة.و لم يعرف بعضهم ما هو السبب الذي جعل هاته الطفلة ذات الثلاتة عشر ربيعا تقدم على الانتحار بينما تكهن الآخرون الذين رأوا الجثة بأنها مشكلة شرف وكان سبب تفكيرهم هذا هو البقعة الحمراء التي وجدت في مؤخرة ملابس الفتاة. كثر القيل والقال بين أهل الدوار، وبدا السيد عيسى وزوجته محنياّ الرأس بين مطرقة انتحار ابنتهم بعد فقدانها لعذريتها وسندان انتظار الجثة التي حجزتها السلطات المعنية من أجل البحث في سبب الوفاة الغامضة التي... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 11:55 - - Commentaires [9] - Permalien [#]

10.06.09

♥ نـَـاصِر وعُـلَـيَّـة ♥

إلى كل القلوب التي عشِقَت ، فَضَحَّتْإلى كل ما ماتوا من أجل الوطن وإلى كل من عاشوا من أجل نفس الوطَنإلى كل من وقعوا في حيرة الاختيار ،فاتّخَذوا نعم القرارإلى كل من أحب في الله ♥ نـَـاصِر وعُـلَـيَّـة ♥..بقلمي الجزء الاول:لقاء..وفراق كانت جالسة هناك، في نفس المكان وعلى نفس المقعد ؛ تنتظره قبل الموعد بكثير. تعود منها قبل 3 سنوات أن تصل مبكرة وتطلب فنجان قهوة قبل أن يصل هو متأخرا كما عادته ، ليبدآ حديثهما وبعده دراستهما. لكن هاته المرة كانت مختلفة ، فقد اتصل بها ليطلب لقاء دون أوانه ، ونبرة صوته المتغيرة قد أزعجتها... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 14:28 - - Commentaires [10] - Permalien [#]
07.04.09

ليزافا الشاطىء

ليز فتاة روسية في السابعة والعشرين من عمرها. بملامح سلافية حقيقية. وخصلات شعر ذهبية أصيلة. وعيون زرقاء تحجبها عني مااستطاعت بنظاراتها الشمسية الراقية ليز. هذا اسمها. اسم غريب عن الروسيات .هو اقرب إلى الأسماء الانجليزية على ما يبدو. عندما عرفتني على نفسها قالتاسمي ليز.... إليزابيث-رفعت حاجبي مستغربا. فهمت قصدي. فأشارت إلي موضحة انه النسخة الروسية للاسم الانجليزي وان الاسم الكامل هو ليزافا.. تتحدث الفرنسية والانجليزية بطلاقة ..لكنها تفضل الفرنسية.. تبدو لها الانجليزية لغة جامدة وجافة... بالإضافة إلى أن رئيسها في العمل... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 20:20 - - Commentaires [2] - Permalien [#]
20.02.09

♠♠ رِسَـالَـة ُ قَـاتِـلَـةٍ ♠♠

كلمات من وحي قصة واقعية بين ثنايا ضلوعه ، وضعتُ يدي..نشوةٌ تلك التي شعرت بها وأنا أقتلعُ ذلك القلب الذي كواني.. آه ما أقساه كم كان قاسيا عليَّ ، لما جعلني أهواه، فأنسى بهواهُ أسرتي وعملي وحياتي.لأدفعَ المقابل سعادةً هي حياتي..وها هو الآن بين يدي.هل أُعَلِّمـهُ كما جعل صاحبه جسدي علامات خضراء مزرقَّة من صلابة عصاه اللعينة؟ أم أكويه بنارٍ حرقني بها يوما بعد يوم وأنا أتذوق ذلََّ ساديَتِهِ وتحجر فؤادهِ؟ هو الآن ملكي هذا القلب..هو كله ملكي هذا الجسد..جسد بلا روحٍ، باردٌ مقيت.. اختلفت معالمه علي الآن، رغم أن برودته لم تمنع... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 17:48 - - Commentaires [4] - Permalien [#]
16.02.09

♠♠ هــيَ والمِـرْآة ♠♠

وقَفَتْ أمام المرآة كعادتها كل يوم ، تجهز نفسها من أجل الخروج لجامعتهاجميلةٌ هيَ, ببشرتها البيضاء الصافية وشعرها الاسود القاتم كظلمة الليل , ينسدل بعذوبة على كتفيها مررت أصابعها على هذا الشعر،أحست بفخر لأنها تملكه، وعشرات من صديقاتها يحسدنها عليه لاعبته بحنان، ثم جمعته من على كتفيْها في كلتا الحالتين , هو رائع ووهي أروع بهحملت منديل والدتهاوضعته فوق كتفها, نظرت الى نفسها جيداقلبها يخفق خوفاوضعت المنديل على رأسهاتبدو أجمل" لا , لا أبدو أقبح.."جميل شعرك حينما يلاعبه الهواء , فهل ستُحْرمين من هاته... [Lire la suite]
Posté par marrokia à 23:38 - - Commentaires [10] - Permalien [#]