mane_ana

سألني ذلك الذي عَرَفْتُهُ أولا بالكلمات ، وعرَّفْتُه لاحقا بعاشق روان: من تكونين يا عجيبة ؟
دهشت للسؤال الذي لم أتوقعه ، وطالت دهشتي لأني حرت في الجواب ، كأني يوما لم أعرف نفسي ، ولم أعرف من أكون
صمتت قليلا ، وأجبت بديبلوماسية قبل أن أعد بأن ردي سيكون باذن ربي على صفحات مرآتي المغربية
أنا وأعوذ بالله من هاته الكلمة ، فتاة ولدت في أسرة عادية ، تعودت ألا يزغرد نساؤها الا للمواليد الذكور. كنت آخر العنقود لأب يبتسم بعينيه وأم ترسم شفتيها الخجل ، واخوة تعلمت منهم كيف تكون التضحية في أطوارها
أنا وأعود بالله من هاته الكلمة، فتاة درست لتدرس ، ونجحت لتنجح، وتفوقت لتتفوق، كان القدر هو اختيارها فتابعت المشوار بعدها ، ولم تندم أبدا على الاختيار ، ففي عيونهم وجدت كل الأسرار
أنا ، يا عاشق روان ، بنت من هذا الوطن ، وعاشقة لمدينة في هذا الوطن . أرى الاخرين يلعنونه يوما بعد آخر،فيزداد هيامي به أكثر، لأني وبكل بساطة أؤمن بأن حالنا أفضل من ألف حال ، وبأن التغيير نحو الافضل ، لن يكون من المحال
اعتبرني ، فقط مجرد انسانة عاشت بين صديقات علموها كيف تضحك والحزن يقتلها وكيف تسكت والهم يخنقها وكيف تموت ليعيش كل من يهمها
بكل بساطة ، لست سوى مجرد انسانة عادية ، تعيش لتعيش وتحلم لتحلم ، صانعة عالمها العجيب من أسرة وأصدقاء وقلم أحمر يرافقها كلما شعرت بالوحدة