تقف أمام كشك الجرائد ، يستهويك منظر صحف متراصة هنا وهناك. تستلطف العناوين أحيانا , وأحيانا تغضبك

حمار يقتل وسط الساحة بتماس كهربائي,والسبب حوافره الحديدية.ليبدأ طرق ناقوس الخطر مخافة الضرر بحياة البشر زوار الساحة. ربما من كتب الموضوع قد نسي أو تناسى أن هناك أرواح خيول تجوب المكان كل يوم , غير مهم ان تموت فهي رغم ذلك تحيي مئات الارواح الاخرى

عاجل ومستعجل..محبو نانسي عجرم يقرصنون موقع هيفاء وهبي..بفففف..ومن يبالي بالعمشاء والعمياء..عشرات المواقع اليهودية قد قرصنت وآلاف المواقع العربية تقرصن يوميا, ولم ندرِ بعدها هل نثني على ذكاء قراصنة بلدنا النجباء أم نبكي سوء اختياراتهم وتدميرهم أحيانا لأشياء تخدمهم..دائما نؤذي من نحب

عادل رامي يرفض الانضمام للمنتخب الوطني..ليس الأول ولا الأخير..وان رفض فغيره يرحبون بذلك الشرف المنشود..فهل سيكونون على قدر مسؤولية اختياراتهم أم سيغالبهم الندم أحيانا والتحسر أحيانا أخرى..ليتمنوا جميعا لو كانوا مكان الرامي..جميعنا قد صار متكهنا بالنتيجة قبل قدومها

سباق الشقيقين المغرب والجزائر في التسلح والتفرج..سلاحهم الاوفر وشعبهم سيشاهد المونديال قبل الجيران ( اللي هوما احنا ) ...هَزُلَت

اقبال كثيف على مكاتب الانتخابات, كاتب الموضوع قد أسقط هاته الكثافة ربما بعد أن لمح تسلل موظفي الجماعة خارجا قبل انتهاء دوام العمل 

الوزيرة الفلانية تظلق زوجها الفلاني , رغم تدخل المسؤول الفلاني , الذي طلبت منه السيدة الفلانية الاولى (نفسها ) بأن يدخل سوق رأسه

جميل هذا الكشك ; أحمر باهت منظم, مجلات هنا وجرائد هناك.نفس المنظر كل يوم..نفس المشاكل والصراعات..نفس الاحداث والمناورات
وبين تلك الجريدة الصفراء وتلك المجلة الحمراء, كتاب أبيض صغير لصاحبه شوهاد عُنْوِنَ ب ( ديوان الزجل في التفاؤل والأمل )..حقا يستحق القراءة ليذكرنا بالأمل الذي بدأ نوره يتضاءل في قلوبنا الحمراء

دَارنا يا دارْ الاسْيَاد
عالية فبروج الاسْعَاد
ناسكْ ماتعرفْ اعَناد
واشْحَال حَسْدوك الحَسَّاد

S@NA